شعبة التموين في ديرك ودورها البارز في ضبط الأسواق

ديرك – لعبت شعبة التموين في ديرك بمقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة دورا بارزا في الفترة التي تأسست فيها ولا تزيد عن شهر واحد في تنظيم الأسواق من جديد وخاصة في ظل ظهور مرض كورونا وحظر التجوال المقرر من قبل الإدارة الذاتية في الثالث والعشرون من شهر أذار من العام الجاري.

 بدأ أعضاء شعبة تموين ديرك عملهم في شهر شباط ولكن بشكل غير فعلي إنما التعرف على المزاجية التي يتعامل بها التجار وأصحاب المحلات مع المواطنين وطبيعة عملهم وهذا ما أوضحه الإداري في شعبة التموين لقمان الحاج شمالي قائلاً:

” في البداية تعرفنا على حركة الأسواق والأسس التي يتخذونها في بيع منتجاتهم الغذائية حيث لوحظ تجاوزات كثيرة  فيما يتعلق بارتفاع الأسعار واختلافها من محل عن الأخر  بحجة ارتفاع الدولار وهذه الحالة كانت تنطبق  على المنطقة الصناعية ايضاً وأسعار اللحوم إلى جانب تلاعب التجار وأصحاب المحلات بالأسعار ووضع التسعيرة التي يريدونها دون النظر إلى حالة المواطن المتدهورة .

وأضافت الإدارية زينب عباس بأن طبيعة عملهم جادة تحتوي على الكثير من المسؤولية التي وضعها الشعب في أعناقهم  وعدم التساهل مع أحد  وتنظيم الأمور المتعلقة بالأسواق وإدراك الخطأ في المكان والزمان الغير المحددين ومن أهم ما يمكن مخالفة صاحب المحل عليه  هو احتواء محله على مواد منتهية الصلاحية حيث يتم تجميعها ويدفع ثمنها صاحب المحل لتتلف فيما بعد وذلك بحضور صاحبها  بينما إن ضبط صاحب محل يبيع مواده بأسعار مرتفعة يتم مخالفته ب 25000 ل.س وفيما يتعلق بالأفران عند ضبط فرن ماا سرقة الطحين التمويني وببيعه يغرم البائع والشاري بدفع غرامة مالية قدره 25000 على رأس كل كيس طحين وايضا  يجب توافر حليب الأطفال فقط في الصيدليات .

بالنسبة للمحال التي تبيع المواد الإغاثية ويتم مصادرتها بعد دفع صاحب المحل ثمنها على ضعفين لكل مادة ويتم تسليمها للإدارة العامة للتموين بمقاطعة قامشلو لإعادتها للجهات المعنية.

وعن كيفية تحديد أسعار المواد الغذائية والخضرة أردف لقمان بأنه هناك مكتب في الإدارة العامة للتموين تختص بتحديد الأسعار يوميا بالتنسيق مع التجار والشركات القائمين على توزيع المواد والخضرة على مناطق إقليم الجزيرة والتعرف على أسعارها لحظة دخولها لمناطق شمال الشرق السوري ووضع الأسعار بشكل يناسب التاجر والمواطن.

ونوهت زينب بأنهم واجهوا الكثير من الصعوبات مع أصحاب المحلات في بداية عملهم الفعلي في ضبط الأسواق في الثالث والعشرون من شهر أذار الفائت وخاصة كانت عملة الدولار هي المعتمدة لدى التجار شيئا فشيئا تم استيعاب الأمور من الطرفين.

مجموع المخالفات التي تم ضبطها إلى الاَن 55 مخالفة بالإضافة إلى 47 محضر تلف لمواد منتهية الصلاحية و50 إنذار لأصحاب المحلات وذلك بمختلف أنواع المواد إلى جانب ضبط مواد إغاثية وهي:

رز 27 كغ، برغل 7 كغ، عدس مجدرة 30 كغ، عدس شوربة 10 كغ، بازيلا 15 كغ، زيت 2 ليتر، معكرونة 3 ربطات، معلبات فول وحمص وبازيلا 77 علبة وذلك في ناحية ديرك وبلداتها.

فيما يتعلق بالأفران السياحية والاَلية يتم الإشراف عليها من قبل شعبة التموين حيث تم تنظيمها بشكل كبير وزيادة وزن الربطات إلى 700 غرام وتحسين جودتها.

(سوزدا عبد الله / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-04-06

التعليقات متوقفه