سوق ببولة خطوة فريدة في إقليم الجزيرة

ديرك – سوق ببولة التجاري خطوة فريبة وغريبة من نوعها، افتتح السوق في شهر نيسان من العام الجاري وذلك بمبادرة من اقتصاد المرأة في ديرك بمقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة؛ وكان لها الدور الأكبر في القضاء على احتكار التجار وانخفاض أسعار الكثير من المواد.

العمل وفق نظام كومينالي ومجتمعي

ويضم السوق (21) محلاً تجارياً يتوفر فيه مختلف البضائع والمواد التي يحتاجها الأهالي، ويذكر أن هذه المحال تعمل فيها الفتيات وفق نظام كومينالي مجتمعي، وبالنسبة للبضائع الموجودة فيها لجميع فئات المجتمع، وبأسعار مقبولة، وكان لها الفضل في كسر احتكار التجار وجشعهم، وخفض الأسعار للكثير من البضائع الموجودة في السوق.

نزع المفاهيم البالية والمتخلفة

وعن اَلية العمل في السوق؛ حدثتنا الإدارية في سوق ببولة وعضوة في مكتب اقتصاد المرأة نجمة سليمان قائلة: “نحن كاقتصاد المرأة نسعى دائماً لتنظيم المرأة في المجتمع، باعتبارها نصف المجتمع، وتحمل على عاتقها الكثير من المسؤوليات والعمل على جعلها تعتمد على نفسها من خلال الفعاليات التي تقوم بها”.

وأشارت نجمة بأنه تم انشاء العديد من المشاريع الخاصة بالمرأة (زراعية، صناعية، ثروة حيوانية)، ومعظمها جمعيات والتي تهدف لاستعادة الطابع المجتمعي على الاقتصاد، وبالأخص دور المرأة الذي كان مسلوباً منها للآلاف من السنين، وبالإضافة إلى نزع المفاهيم البالية المتخلفة والتي تقول “المرأة خلقت لتبقى في المنزل”.

شكلن كوميناً ضمن السوق

وتم تشكيل إدارة من العضوات المشاركة في سوق ببولة لتكون على دراية بالأمور المتعلقة بالسوق وتأمين مستلزماتها وحل مشاكلها بالتنسيق مع مكتب اقتصاد المرأة، هذا ما أوضحته الإدارية في سوق ببولة ليوان علي، وأضافت “يبدأ العمل في السوق من الساعة الثامنة صباحاً حتى الواحدة ظهراً، والدوام المسائي يبدأ من الخامسة حتى التاسعة مساءً، كما تم تشكيل كومين من صاحبات هذه المحلات، ويذكر أن التكميل يكون أسبوعياً، ويتناول كل المواضيع التي تتعلق بالسوق، وطرح اقتراحاتهم إن وجدت، وحل المشكلات العالقة، وتنظيم الأسعار، وأيضاً يتم توزيع الأعمال اليومية على الأعضاء مثل تنظيف السوق”.

والجدير ذكره أن السوق يوفر جميع البضائع من الألبسة (رجالية، نسائية، أطفال)، والأحذية أيضاً، ومنظفات، وأقمشة وجلابيات، عطورات وأدوات تجميل، أدوات منزلية وباليه أجنبي وبدلات رياضية.

(ايمان احمد/ج)

المركز الاعلامي للاقتصاد

2018-11-19

 

التعليقات متوقفه