خطوة لتأمين الخضار خارج الأوقات الرسمية السنوية

يسعى مشروع البيوت البلاستيكية في ناحية كركي لكي إلى المساهمة في كسر احتكار التجار للأسعار والحد من أثار الحصار على المنطقة ,وهذا المشروع  حقق نجاحاً ملحوظاً خلال السنوات المنصرمة من خلال عملية توسيع كبيرة بالعام الحالي .

ومع بدء فصل الشتاء باشرت الادارة العامة لزراعة والثروة الحيوانية  في ناحية كركي لكي في مقاطعة قامشلو بإقليم الجزيرة بتوسيع البيوت بلاستيكية وذلك لزيادة الإنتاج .

ويهدف هذا المشروع إلى تزويد المواطنين باحتياجاتهم من خضروات المختلفة خارج الأوقات الرسمية السنوية والمساهمة في كسر احتكار التجار للأسعار والحد من أثار الحصار على المنطقة والسعي لتوظيف الأيدي العاملة فيها.

المشروع ضم في بدايتها 6 بيوت بلاستيكية ، ومع نجاح المشروع وزيادة الانتاج وزيادة حاجة المنطقة إلى الخضار خاصة مع الحصار الذي يشهده المنطقة، حقق المشروع خلال الموسم الحالي تطوراً نوعياً حيث تم إضافة 57 بيتاً بلاستيكياً جديداً إلى المشروع ليصبح المجموع 63 بيتاً وهذا يبشر بزيادة الإنتاج وتغطية حاجة المنطقة من الخضار.

وبالتزامن مع ازدياد عدد البيوت ازداد عدد العمال أيضاً حيث وصل العدد خلال الموسم الحالي إلى 30 شخصاً من كلا الجنسين بما فيهم العمال والإداريين والمختصين الزراعيين إضافة إلى عمال مؤقتين يعملون خلال فترات جني المحصول.

وتحرث الأرض المخصصة لزراعة الخضار، بالإضافة ألى  تجهيزها وخلطها مع الأسمدة العضوية , وبعد الانتهاء من تجهيز الأرض يتم زراعة الشتول فيها ،ومراقبتها من قبل مهندسين مختصين.

أما كيفية انتقاء الخضار المزروعة في البيوت  البلاستيكية يعتمد على حاجة السوق المحلية حيث تم زراعة أربعة أنواع من الخضروات كالخيار ،البندورة ،البازنجان والفليفلة ,حيث تم تخصيص 25 بيتا بلاستيكيا لزراعة الخيار أما البيوت البلاستيكية المتبقية فسيتم زراعتها بالبندورة ,البازنجان والفليفلة وخضروات اخرى .

من أجل نمو هذه البذور تحتاج إلى الري وتأمين الحرارة المناسبة وبما أن الزراعة تتم في فصل الشتاء فالنبتة تحتاج إلى درجات حرارة مناسبة تتراوح ما بين 20-35درجة مئوية وذلك عن طريق الحراقات .

والطريقة المتبعة للري هي التنقيط لأن هذه الطريقة من الري تساهم في عدم هدر المياه ويمكن اختلاط الأسمدة الكيماوية  معها وفق برنامج مناسب وتكون النباتات المزروعة في البيوت البلاستيكية مراقبة من قبل مهندسين مختصين في هذا المجال على مدار الساعة .

وفيما يتعلق بتصريف الإنتاج من هذه البيوت البلاستيكية تم فتح محال وصالات تجارية خاصة بالمشروع في كل من كركي لكي وجل أغا بهدف إيصال المنتجات إلى المستهلك بأسعار مناسبة ومن أجل الضغط على السوق المحلية للبيع بأسعار مقبولة .

 

المكتب الاعلامي لهيئة الاقتصاد

2017-11-22

التعليقات متوقفه