المواطنون : البساطة في خبزها والردائة في جودتها  

قامشلو- طحين وماء وملح وخميرة  فقط هذه هي مكوناتها وعلى الرغم من بساطتها جودة الخبز من اسوء ما يكون هكذا يقول المواطنين

وفي حوار لموقعنا مع المديرية العامة للافران والمطاحن قمنا بنقل اسئلة المواطنين واستفساراتهم اليهم حيث قمنا بالاستفسار عن وضع الخبز وسبب رداءتها ,و اجابت  السيدة نورة ابراهيم المديرة العامة للافران و المطاحن , حيث قالت : يعود سبب رادئة جودة الخبز الى كوننا نستخدم القمح المحلي والذي بدوره قد تاثر بشكل كبير في السنوات الاخيرة وانخفضت جودته نتيجة عوامل عدة ومن اهمها فقدان الاسمدة اللازمة لتحسين جودة القمح وهذا بدوره يؤثر على جودة الطحين المستخدم في صناعة الخبز .

هذا وقد عزت السيدة ابراهيم  رداءت الخبز الى عوامل اخرى ايضا حيث قالت : ان عملية التوزيع من الفرن الى المستهلك تتم عبر موزعي الخبز والذين بدورهم وحسب شهود عيان يقومون بتكديس الخبز فوق بعضه البعض ونحن بدورنا اصدرنا قرارا باجبار جميع الموزعين بوضع الخبز داخل صناديق بلاستيكية للحفاظ عليها من التلف .

على الرغم من جميع هذه الحجج التي قدمتها لنا مديرية الافران والمطاحن الا اننا نجد ان جودة الافران الخاصة تضاهيها بمراحل .

السيد كاوى علاء الدين حبو وهو محاسب لاحد الافران الخاصة يقول  : ان سبب جودة الخبز السياحي يعود الى تفاصيل بسيطة حيث يقومون باستخدام الطحين الابيض واضافة الحليب والسكر اليها بالاضافة الى خلطتها الاعتيادية وهذا ما يعذو الى كونه طيب المذاق ويخزن  لفترات طويلة دون ان يتلف

فيما قال المواطن بدران انهم يفضلون شراء الخبز السياحي كزنه لذيذ المذاق وطازج وسعره مناسب لمعظم المواطنين

فيما اوضح المواطن عادل  بان الخبز السياحي يبقى على جودته لعدة ايام اما الخبز الالي فلا يستمر لاكثر من نصف يوم ومن بعدها لا يصبح قابلا للاكل .

بين مطرقة جودة الخبز وغلاءه وسندان ردائة الخبز ورخصه, ذوي الدخل المحدود ضائعون بين هذا وذاك وهذا الموضوع يبقى برسم الجهات المسؤولة لحلها وتحسين جودتها .

(اهين الشيخ/ج)

المركز الاعلامي للاقتصاد

2018-10-13

التعليقات متوقفه