الحشائش وأضرارها على المحاصيل الزراعية

لاحظ الانسان خلال رحلته في احتراف الزراعة أن بعضاً من الأنواع النباتية تظهر في حلقة تؤثر في محصوله، ونظراً لعدم جدوى تلك الأنواع المغيرة فقد سجلها في ذاكرته كأنواع غير مرغوبة فيها، وقد درج اطلاقه كلمة حشيشه على أي نبات ينمو في منطقته، لا يرغب الانسان في وجوده فيها خاصة تلك الأماكن التي يستغلها الانسان أو يحاول استغلالها في الانتاج الزراعي.

وتعرف الحشائش بأنها نباتات غير مزروعة أو غير مرغوبة في تواجدها وتحدث ضرر اقتصادي للمحصول والأراضي، وتحدث الحشائش أكبر حجم من الخسائر للإنتاج النباتي على امتداد مساحات المحاصيل المنزرعة في كل أنحاء العالم حسب تقديرات منظمة الأغذية والزراعة.

والحشائش بصفة عامة صعبة الاستئصال والمكافحة لأسباب عديدة منها خسائر مباشرة: مثل خفض المحصول ـ خفض جودة الانتاج النباتي ـ تكاليف عملية المكافحة.

خسائر غير مباشرة: مثل انتشار الحشرات والأمراض النباتية.

لذا ستقوم مديرية وقاية النبات بالبدء بالإجراءات اللازمة وتنبيه المزارعين على ضرورة المكافحة.

(منال خليل / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-02-26

التعليقات متوقفه