ارتفاع سعر أسطوانات الغاز وتفاقم الازمة

قامشلو_ شهدت سوريا في الفترة الأخيرة ازمة اقتصادية حادة بسبب ارتفاع أسعار الصرف والعملات الأجنبية في البلد والذي نتج ازدحام شديد في الوضع المادي والمعنوي في يوميات المواطن السوري.

و كذلك الامر في مقاطعة قامشلو , بحيث شهدت مقاطعة قامشلو في بداية العام انقطاع بعض المواد اليومية الأساسية في البيت و منها انقطاع المازوت و الطحين و الغاز , بحيث بلغ ارتفاع سعر الليتر الواحد من المازوت الى 200 و 250 ليرة سورية بعد ما كان سعره النظامي 160 ليرة سورية , و كذلك بلغ سعر أسطوانة الغاز بين 3500 ليرة سورية الى 4000 ليرة  سورية بعد ما كان سعرها النظامي 2500 ليرة سورية بحسب المنطقة , كما شهدت مراكز توزيع أسطوانات الغاز ازدحام كبير خلال الشهر الماضي لساعات طويلة واحيانا يعود المواطن من دون حصوله على الغاز , وغير ذلك ارتفاع سعر ربطة الخبز منذ أسبوع .

ويأتي ذلك في ظل معاناة المواطنين من قلة الخدمات الأساسية في المقاطعة، إضافة الى معاناتهم بانقطاع مادة المازوت في الأشهر الثلاث لفصل الشتاء والطقوس الثلجية.

يتحدث المواطنون على مواقع التواصل الاجتماعي عن معاناتهم لقلة الخدمات ويدعون الى قيام الجهات المختصة في هذه القطاعات لحل هذه المشكلة التي تزداد يومياً والتي تؤدي الى تحطيم معنويات المواطن ويؤدي به للتفكير بالسفر والهجرة إلى أماكن أكثر استقراراً.

كما طالب المواطنون بتغطية جميع طلبات المستهلكين في كافة النواحي المفقودة للغاز ووضع سعر مناسب لأسطوانة الغاز الواحدة.

كما يجب على المواطن مواجهة الازمة محلياً لأنها غير محصورة باحتكار التجار كما يحاول المواطن الإيحاء به والتفكير بذلك، وانما محصورة بكميات الغاز المتوفرة من الإنتاج المحلي والمستورد.

(كيندا حمو / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-02-27

التعليقات متوقفه