مكتب الوقاية في الرقة يقوم بحملات لنشر التوعية الزراعية بين مزارعي أشجار الزيتون

0

بعد أن تجاوز عدد الأشجار المثمرة المزروعة في المناطق التابعة للإدارة الذاتية في مدينة الرقة المليون شجرة وغالبية هذه الأشجار هي أشجار الزيتون، أصبحت هذه الأشجار ذات أهمية اقتصادية ويشكل موسم قطاف الزيتون مصدر للرزق والعمل سواء للعاملين على قطاف الزيتون والمعاصر الخاصة بذلك بالإضافة لورش تخليل الزيتون والكثير من النشاطات الأخرى المرتبطة به.

هذا ما قاله الاداري في مكتب الوقاية التابع للجنة الزراعة والري في مدينة الرقة ( حمود خلف )، كما أكمل أنه كمكتب وقاية يقومون على نشر التوعية الزراعية في هذا المجال من خلال تنبيه مزارعي الزيتون لعدم قطف الثمار بطرق تضر بالأشجار والنموات الحديثة حيث يعمد البعض لقطف الزيتون باستخدام الضرب بقضبان خشبية أو معدنية بالإضافة  للأثر الذي يتركه على ثمار الزيوت بانخفاض جودة هذه الثمار وجودة الزيت المستخرج نتيجة تعفن الثمار المجروحة ، بالإضافة لذلك يوصي مكتب الوقاية لعدم تخزين الثمار بعد القطف لغاية عصرها أكثر من ثلاثة أيام حيث يؤدي ذلك لانخفاض جودة الزيت وارتفاع نسبة المواد الضارة في مقابل المواد النافعة ضمن الزيت المستخرج .

(منال خليل / أ)

المركز الاعلامي للاقتصاد

2020-10-17

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق