هيئة الاقتصاد والزراعة على قدم وساق لإنجاح الموسم الزراعي

 خلال فترة الحظر وظروف انتشار وباء كورونا كوفيد 19 لا تزال عجلة العمل في بعض دوائر الادارة الذاتية وخاصة هيئة الاقتصاد والزراعة بفروعها ومديرياتها في المقاطعات وذلك لضمان استمرار عمل المزارعين ونجاح الموسم الزراعي فبنجاح الزراعة ينجح الاقتصاد كون الزراعة العمود الفقري لاقتصاد شمال شرق سوريا.

وعملت هيئة الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة بكل جهدها لتوفير كافة مستلزمات المزارعين من محروقات وبذار وأسمدة وأدوية منذ بداية الموسم.

وبضمان وصول المزارعين الى ارضيهم خلال فترة الحظر المفروض قامت المديريات الزراعية واللجان بإعطاء المزارعين مهمات لقدرتهم وصولهم على اراضيهم بشروط اتخذتها مع مراعاة القيام بإجراءات الوقاية التباعد الاجتماعي والرعاية الصحية لدرء تفشي وباء كورونا.

ومع اقتراب حصاد الموسم الزراعي قامت الهيئة بأخذ كافة اجراءات الحيطة والحذر لدرء الحرائق الذي حدث في العام المنصرم الذي شكل عبئ كبير على المزارعين.

ولدرء الحرائق قامت المديرية العامة للوقاية برش مبيدات العامة غراند أب للقضاء على كافة انواع النباتات التي تقع على حرم طرق الطرق العامة والفرعية مع ضمان نطاق حزام الامان من الحريق المراد انشائه حول الاراضي الزراعية.

ووضع ألية مهمات لمزارعين لرش المبيدات والادوية المختلفة والاسمدة لمحاصيل القمح والشعير، ومهمات لعمال محصول الكمون بعدد عمال لا يتجاوز 7 عمال ومدة 3 أيام.

وبالنسبة لآلية مهمات رخصة فتح الصيدلية الزراعية لتأمين الادوية ومستلزمات الانتاج النباتي.

وتم وضع التعليمات العامة والتعليمات الخاصة بالحصاد للوقاية من الحريق والتأكيد على تامين صهريج ماء مع كل حصادة خلال عملية الحصادة وضرورة وجود جهاز اطفاء ضمن كل حصادة.

(إيفا خليل / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-05-05

التعليقات متوقفه