موسم الحصاد ينتهي بإنتاج وفير مقارنة بالعام الماضي

قامشلو – سنابل القمح الذهبية كانت ومازالت ينابيع الخير ومصدر رزق لكثير من العائلات في البلدان والأرياف فمن خيراتها يتم تامين احتياجاتهم الحياتية ويغطون مصاريفهم، فالكثير من الاسر تعليم أبنائها وزواجهم على نتائج الغلة التي تجنى من موسم الحصاد.

لكن الحرائق خلال عامين تسببت بخلق مشاكل فعلية مادية اقتصادية و معنوية للمزارع و التهمت آلاف الدونمات من المحاصيل الزراعية من قمح و شعير و غيرها , و من الصعوبات التي واجهت مزارعين إقليم الجزيرة و بالأخص مقاطعة قامشلو عدم قيام مديرية النقل بتنظيم عمل الشاحنات و تحديد أسعار النقل و الوقوف عليه مما أدى الى استغلال كبير للمزارعين و من المشاكل أيضا قلة عدد المراكز و اختصار عملية استلام القمح على دوكما فقط و شكوى المزارعين من سوء إدارة الشراء في صوامع تل علو التابعة لمقاطعة قامشلو وحدوث بعص الفوضى في المراكز و بلغ انتاج الدونم ما بين 150 و 300 كغ للدونم بالنسبة للقمح .

لكن بشكل عام كانت النتائج أكثر إيجابية مقارنة مع موسم الحصاد في العام الماضي، بحيث تم الانتهاء من موسم الحصاد بشكل تقريبي في مقاطعة قامشلو الى هذا الوقت، يقول أحد المزارعين في قرية تابعة لناحية قامشلو ان كان ينتظر موسم الحصاد على أحر من الجمر، فهو طوال السنة يقوم بالاهتمام والاعتناء بحقول القمح، كما أشار الى ان جميع افراد اسرته يتعاونون بجني المحصول بكل سعادة لان أجواء الحصاد جميلة جدا لهم رغم التعب والإرهاق الناتج من جني المحصول.

(كيندا حمو / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-06-28

التعليقات متوقفه