مزارعو الحسكة يباشرون بجني محصول الكمون

باشر مزارعو مدينة الحسكة بجني محصول الكمون وأوضحوا أن العوامل الجوية والأمطار الغزيرة في غير موعدها سببت تراجعا في الانتاج، حيث تتميز مناطق شمال وشرق سوريا بخصوبتها ومناخها الملائم للزراعة، وخاصة منطقة الجزيرة التي تعد السلة الغذائية الاولى للمنطقة بشكل خاص وسوريا بشكل عام، وقد أولت الادارة الذاتية الزراعة اهتماما كبيرا وساعدت المزارعين من خلال السماح لهم بإدخال أنواع جديدة من المحاصيل عدا القمح والشعير.

الزارعون وبدعم هيئة الاقتصاد أدخلوا محصول الكمون الى المنطقة وأصبح يزرع بمساحات كبيرة معتمدا كليا على مياه الأمطار ، وخلال الموسم الحالي هطلت كمية كبيرة من الأمطار وكانت ذا فائدة لمحصولي القمح والشعير ،ولكن حسب المزارعين فأن هطولها في غير وقتها أثر سلبا في الكمون ، وقد باشر مزارعوا مدينة الحسكة بجني محصول الكمون حيث تتم عملية الجني يدويا ، لضمان الحفاظ على جودته وعدم نثره كون الرياح تؤثر فيه وزنه الخفيف ، وأغلب من يعمل في حصاد الكمون هم النساء ، حيث تتوجه العاملات الى الأراضي الزراعية حوالي الساعة ال 5 فجرا ، ويعملن حتى الساعة العاشرة صباحاً ،ذلك لأن النبتة في هذا الوقت تكون محتفظة بالرطوبة ويتم حصادها بشكل أفضل.

العاملة ( مها عطية ) من مدينة الحسكة : قالت لوكالة هاوار : نعمل على شكل مجموعات في حصاد محصول الكمون لمدة 5 ساعات يوميا# ، وكذلك نعمل على تأمين مردود مادي لأسرنا ونحصل على مبلغ 2000 ليرة.

أما أحد المزارعين من قرية الداودية التابعة لمدينة الحسكة ( آلان حسين ) أوضح لوكالة أنباء هاوار : أن محصول هذا العام أفضل من الأعوام الماضية ولكن الأمطار التي هطلت مؤخرا أثرت سلبا في المحصول وخفض من مستوى انتاجه.

(منال خليل / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-05-17

التعليقات متوقفه