لجنة الطوارئ خطوة لتصحيح مسار الموسم الزراعي

 قامشلو – شهد الموسم الزراعي في العام الماضي الكثير من الحرائق في إقليم الجزيرة و التهمت الحرائق آلاف الدونمات من حقول القمح و الشعير في شمال شرق سوريا مما أدى الى خسائر فادحة , كما ان أسباب الحرائق كانت مجهولة و اشارت بعض الآراء الى الأعشاب المتيبسة في الأراضي الزراعية و اطلاق شرارة من عوادم السيارات او القاء اعقاب السجائر في الطرقات كانت بعض الأسباب لنشوب الحرائق , و اشارت آراء أخرى الى ان أسباب الحرائق كانت مفتعلة من قبل جهات مجهولة .

و بالرغم من تدخل سيارات الإطفاء و الجرافات و ناقلات المياه و قوى الامن الداخلي و مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية إلا ان الحرائق كانت تزداد يوما بعد يوم .

ولتجنب الحرائق في هذا العام تم تشكيل لجنة على مستوى المقاطعة مؤلفة من إدارة مجلس مقاطعة قامشلو و عضو من لجنة البلديات و لجنة الاقتصاد و ممثل لمديرية الزراعة و لجنة الحماية و ممثلين من الحماية الجوهرية بالإضافة الى الاسايش و اتحاد المزارعين و ممثلين عن منطقة قامشلو و ديريك على مستوى النواحي .

تم تشكيل اللجنة تحت مسمى لجنة الطوارئ للتجهيز للموسم الزراعي لهذا العام . كما تم عقد عدة اجتماعات في مقاطعة قامشلو للجنة الطوارئ للنقاش حول آلية سير العمل خلال الموسم من رش المبيدات و إحصاء كامل للإطفائيات و المناهل و عدد الجرارات و تقديم كافة الوسائل لتسهيل آلية العمل الزراعي .

تشكلت لجنة الطوارئ كـخطوة لتصحيح مسار الموسم الزراعي لهذا العام و لتفادي حدوث الحرائق مجددا من اجل زيادة الإنتاج الزراعي من خلال مضاعفة الجهود و إعلاء روح المسؤولية الوطنية و تعزيز اقتصاد البلد في هذا العام .

( كيندا حمو / أ )

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-05-06

التعليقات متوقفه