كارثة الحرائق الزراعية من يتبناها .. ؟!

وسط الكوارث الزراعية التي تحدث على أراضي روج آفا , يتساءل المواطنون فيما بينهم في حديث عن أسباب الحرائق والتي تعد من اضخم المشاكل الزراعية التي واجهت المزارع في هذه السنة , وتتداول الاحاديث عن تبني ” مرتزقة داعش” الهجمات على الأراضي الزراعية وحرقها , إذ يسعى “داعش” الى تخريب ما تبقى من مناطق روج آفا واتباع أساليب غير شن الحروب لتخلل الوضع وزعزعة استقرار المنطقة , ويتوجه الى اقتصاد البلد.

ومن اهم ما يمكن ان يرفع من اقتصادنا هو الموسم الزراعي  في كل سنة ولكي يتخلل هذه الوضع فـ على الأراضي ومحاصيلها ان تحترق , فـ إذا كانت الهجمات سبب داعشي ؟ّ! ستتبنى تركيا هذه المصيبة.

علماً ان تركيا هو الموطن الإرهابي الوحيد في العالم ويعد سببا لتخلل وتدهور الأوضاع في البلدان , بعد ان مارس جميع انتهاكاته ضد الشعب الكردي في مناطق روج آفا وتهريب الفصائل الإسلامية والاستعمارية ومن بينهم “داعش” الى داخل الأراضي لشن هجمات عديدة متنوعة.

بينما يشتد الحديث بين الشعب على الأسباب الاهلية والمشاكل العائلية التي تحصل بين الأهالي في كل سنة, إذ تتعدد المشاكل بينهم ويعتبر حرق الموسم انتقام شنيع يحاسب به المزارع بكده وتعبه  لعام كامل فدية مشاكل أخرى.

وتستمر التساؤلات عن أسباب احتراق سنابل البلد في هذه السنة البائسة على اهاليها والمزارعين واقتصاد البلد المحلي.

( كيندا حمو / أ )

المركز الإعلامي للاقتصاد

2019-06-11

التعليقات متوقفه