سوق ببولة خطوة فريدة بادرت في تشكيلها اقتصاد المرأة

0

ديرك – بادرت اقتصاد المرأة في ديرك  ببناء سوق خاص بالمرأة منذ سنة وتوفير فرص العمل لهن لتدبير أمورهن واستعادة ما سلب منهن على مرالزمن  حيث كانت الأصل في اكتشاف سبل الحياة الأولى .

واجه السوق منذ بداية تأسيسه عدم تقبل الناس وهذا ما نوهت إليه الإدارية في لجنة إقتصاد المرأة مياسة محمود قائلة “عانينا في بداية افتتاح السوق وذلك نظرا لسيادة النظام والنظرة الذكورية في المجتمع بعدم تقبل فكرة عمل النساء في المجال التجاري ، ولكن يمكن القول بأن هذه الفكرة تزول شيئا فشيئا من خلال العمل الجاد والمنظم لأعضاء هذه السوق ”

يحتوي السوق على 20 محل تجاري

وأضافت مياسة محمود بأن سوق ببولة التجاري يضم20 محل تعمل فيه 20 إمرأة من المستوى المعيشي المتوسط  ويعرضن بضائعهن فيها بجميع أنواعها من أحذية ، بدلات نوم ، ألبسة رياضية ، عطورات ، حقائب ، ألبسة ولادية ونسائية  ويعملن من الساعة الثامنة صباحا حتى ثانية عشر ونصف هذا بالنسبة للدوام الصباحي بينما المسائي يبدأ من الساعة الثالثة  حتى الثامنة مساءً .

وتابعت محمود  بأنه تم تشكيل كومين لصاحبات المحلات وعلى هذا الأساس يديرون أمورهن في السوق ويهتمون بمتابعة الخدمات الثابتة التي تحتاجها السوق من ماء , كهرباء وغيرها .

وتجتمع إدارة اقتصاد المرأة مع  صاحبات المحلات شهريا للإطلاع على مجريات العمل وخلال الاجتماع يتم التدريب على كيفية التعامل وأساليب البيع والشراء .

حقق السوق بعضاً من أهدافها المرجوة

وأكدت مياسة محمود بأن  سوق ببولة حقق هدفاً أساسياً وهو توفير فرص العمل لبعض النساء .

واختتمت محمود حديثها بالقول ” بالنسبة  لحركة السوق فإنها جيدة ولكن ليس بالمستوى المطلوب ويعود ذلك الى  الذهنية الذكورية للمجتمع التي ينظر بها للفعاليات والنشاطات الخاصة بالمرأة .

(سوزدا عبدالله/ج)

المركز الاعلامي للاقتصاد المجتمعي

2019-04-09

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق