حرائق شمال وشرق سوريا / معاناة مستمرة تنهك الأهالي

للأرض أهمية كبيرة لدى سكان روج آفا كونهم أغلبهم فلاحين يعملون بالزراعة ، فنسبة كبيرة من السكان يعتمدون على الزراعة كمصدر دخل أساسي للمعيشة ، وعانت الزراعة في الشمال السوري الكثير من المصاعب في السنتين الأخيرتين بسبب الحرائق المتكررة التي تسبب بخسائر كبيرة للمزارعين فبعضها يحدث بشكل مفتعل وذلك بإضرام النيران من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في المحاصيل لزراعية واستهدافهم كل من يحاول اخمادها وكل من يقترب من جني محصوله كما حدث للمزارع ( محي الدين عبدالله ) الذي أستشهد قنصا برصاص جندي تركي خلال عمله في بستانه بقرية ديرونا أغا شرق قامشلو 55 كم في 17 أيار.

حيث عاد سيناريو العام الماضي بحرق الأراضي الزراعية ومحاربة الأهالي بلقمة عيشهم ، أما من جهة اخرى تستمر قوات حماية المجتمع وقوى الأمن الداخلي بحراسة الأراضي لمنع الحرائق وذلك بتوزعهم ليلا نهارا لمنع حدوث حرائق كالعام الماضي حيث التهمت النيران آلاف الهكتارات من الشعير وسنابل القمح وحولتها الى رماد يحيط بالأراضي .

( منال خليل / أ )

المركز الاعلامي للاقتصاد

2020-06-11

التعليقات متوقفه