جهود اللجنة الاقتصادية في تنظيم عملية توزيع مادة المازوت

ديرك – خلفت انقطاع مادة المازوت عن ديرك وباقي المناطق الأخرى فراغا ملحوظا و فوضى  عارمة أدى إلى حرمان الأهالي من مادة المازوت واختلال التوازن فيما بعد بعملية توزيع المازوت في محطات المحروقات واستياء الأهالي مما دعت إلى وجود مبادرات لإنقاذ الموقف وإعادة التوازن وكان ذلك من خلال سعي مجلس الناحية لديرك بعقد اجتماع وتفعيل لجانها للوقوف على المسألة وإيجاد الحلول المناسبة لها .

خلال اجتماع مجلس الناحية قرر فيها بتكليف اللجنة الاقتصادية بالتعاون مع اللجان الأخرى بمتابعة عملية التوزيع بمحطات المحروقات وهذا ما أوضحه عضو اللجنة الاقتصادية بهذاد زينو قائلا ” بعد وصول أزمة توزيع مادة المازوت إلى وضع سئ كان لابد من التدخل وحل المشكلة حيث تم تكليفنا من قبل مجلس الناحية للوقوف على عملية توزيع مادة المازوت وهذا ما نحن عليه حيث نتابعها بشكل يومي ومن الصباح الباكر ، هناك تحسن وتنظيم كبير بتوزيعها على السيارات والمواطنين .

وأضاف زينو بأنه تم مخاطبة لجنة حماية المستهلك للوقوف على تحديد عيار العداد بشكل نظامي ووفق المقاييس المطلوبة حيث تم مخالفة أحد الكازيات  وكتابة ضبط بحقه وسيتخذ الإجراءات اللازمة بخصوص ذلك .

يمد كل محطة ب 5000 ليتر من المازوت يوميا يتم توزيعها بشكل منظم على الناس وايضا خصص من كل محطة صهريج لتوزيع مادة المازوت على الكومينات في المدينة والقرى على أن يتم توزيع 6000 ليتر يوميا عليها .

ونوه زينو بوجود أزمة الغاز في منطقة ديرك لأن الكميات الواردة إليها لا تكفي حاجة الشعب سيتم معالجتها ايضا في غضوم أيام .

(سوزدا عبدالله/ج)

المركز الاعلامي للاقتصاد

2019-02-01

التعليقات متوقفه