تأثيرات موجة الصقيع على الزراعة

لبيان تأثيرات موجة الصقيع على موسم الزراعة، قال الاداري في مكتب الوقاية في مدينة الرقة: عانت منطقتنا من نزول قطبي جاف أتبعته رياح غربية رطبة مما أدى لانخفاض كبير بدرجات الحرارة وهطول الأمطار والثلوج، ومما أدى لنتائج ايجابية ونتائج سلبية على المحاصيل والخضروات والأشجار.

فمحصول القمح من المحاصيل قليلة التأثر بالبرودة وتظهر الأعراض على شكل اصفرار واحتراق حواف الأوراق وبالمقابل يساهم البرد بزيادة الإشطاءات وتعمق الجذور.

وبالنسبة لزراعة الفول تأثرت جدا بالصقيع وكانت نسبة الضرر تفوق / 40% / من كمية الانتاج رغم أن الفول قادر على النمو من جديد ولكن بإنتاجية أقل بكثير.

الاشجار متساقطة الأوراق: لا تظهر الضرر ألا على الأشجار المريضة والضعيفة على شكل موت الأفرع الغضة والمصابة، ولكن بالمجمل البرد يساهم في زيادة الازهار والعقد.

الأشجار دائمة الخضرة: حصل ضرر فيها ويختلف الضرر حسب النوع والصنف.

وأختتم الاداري بأن بالمجمل ننصح الأخوة الفلاحين بإجراء سقاية خفيفة بعد انتهاء موجة البرد والرش بالأحماض الأمينية التي تعزز مناعة النبات وتحمله للظروف الجوية الصعبة .

( منال خليل / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-02-16

التعليقات متوقفه