بحث في جانب من الأضرار الاقتصادية التي تسبب بها تنظيم داعش والفصائل الإرهابية الأخرى في شمال وشرق سوريا

بحث في جانب من الأضرار الاقتصادية التي تسبب بها تنظيم داعش والفصائل الإرهابية الأخرى في شمال وشرق سوريا

  • مقدمة : لقد تسبب هجوم التنظيمات الإرهابية وبشكل خاص داعش لروج آفا- شمال وشرق سوريا أضراراً جسيمة في البنية التحتية في المنطقة ويتطلب توثيق وتقدير الأضرار من قبل لجان بحث في جميع المجالات، ووقتا طويلاً، ولذلك ارتأينا أن نورد جانب من تلك الأضرار. ومنها الأضرار المتعمدة والمباشرة، وأضرار غير مباشرة في قطاعي الزراعة والثروة الحيوانية والطاقة؛ وهذا أيضاً قد لا يكفي لأن داعش انتهى احتلاله جغرافياً ولكن مازال يعمل بنشاط ضمن خلايا نائمة، ومازالت التخريبات مستمرة من قبله. من تلك التخريبات حرق المحاصيل الزراعية للموسم 2019 الحالي وبشكل شبه يومي من مدينة الطبقة وحتى تل كوجر وقد تبنتها تنظيم داعش في جريدته “النبأ”، وقد تجاوزت المساحات المحروقة حتى تاريخ (22 \ 6 \ 2019) بحسب هيئة الزراعة والاقتصاد في شمال وشرق سوريا \  456700  \ دونماً من محصولي القمح والشعير، والتي تقدر إنتاجيتها بـ \  13701\طناً من الشعير والقمح وبقيمة  تقديرية تصل إلى حوالي \ 18496350000 \ ل س فقط ثمانية عشرة مليار وأربعمائة وستة وتسعون مليوناً وثلاثمائة وخمسون ألف ليرة سورية لا غير, مما يدل على إن العمل لحصر الأضرار التي يسببونها يتطلب جهداً ووقتاً كبيرين …….

“التتمة في الملف المرفق” 

بحث في جانب من الاضرار الاقتصادية التي تسبب بها داعش

التعليقات متوقفه