تأمين المازوت بات عبئا كبيرا على الأهالي

0

قامشلو_ رغم كل الاجراءات التي تتخذها الادارة الذاتية لمنع تأخر توزيع مازوت التدفئة للأهالي، ورغم كل الجهود التي تبذلها ألا أنها أصبحت مشكلة كبيرة للأهالي في تأمين المازوت والغاز.

ولحل هذه المشكلة كانت قد أصدرت ادارة المحروقات في شمال وشرق سوريا في الرابع من شهر شباط الجاري قراراً بمنع كل عائلة بطاقة وهذه البطاقة يتم بموجبها منح المازوت للسكان الى جانب اسطوانات الغاز، وتتضمن هذه البطاقة حصول كل عائلة على / 660 / ليترا من المازوت وستوزع على ثلاث دفعات، بالإضافة الى حصولها على / 12 / اسطوانة غاز منزلي وذلك لكل شهر.

ورغم كل هذه الجهود التي يتم بذلها من قبل الادارة الذاتية، تقول السيدة (ريم السيد): أن مع بداية فصل الشتاء حصلنا على / 150 / لترا من المازوت وبعدها لم نحصل على أي شيء وكل يوم أذهب الى الكومين لحل هذه المشكلة التي باتت تشكل عبئا كبيرا على عائلتي، وكل يوم أتلقى الوعود ولم يتحقق منها شيء.

وأذهب كل ثلاثة أيام الى الكازية لتعبئة كمية قليلة تكفيني من المازوت لي ولعائلتي كل يوم، وأكملت (ريم السيد) أن المازوت أصبح مهم للمنزل أكثر من الغذاء حيث يتم استهلاكه بشكل كبير خصوصاً في هذا الجو البارد، ولكن عندما لا يتوفر يسبب مشكلة كبيرة، لذلك يجب مراعاة المواطن في هذا الشتاء بشكل خاص من ناحية التدفئة وتوزيع المازوت بشكل عادل على جميع المناطق دون الاطالة في توزيعها.

(منال خليل / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-02-12

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق