النفط في اقليم الجزيرة

0

تعد سوريا من البلاد الغنية بالثروات الباطنية التي تشكل جزء مهم من الاقتصاد المحلي ويعد النفط من أهم المواد التي تستخرج ، حيث انه أكثر الثروات الباطنية التي تؤثر على الاقتصاد كما انه أول منتج تصديري ، ويعود ظهور النفط في سوريا الى 1968حيث ضخ أول مرة من اراضي الجزيرة في محافظة الحسكة ومن ثم دير الزور ، ومن اهم حقول الجزيرة ، السويديةـ عليان ـ وحقل رميلان الذي يعد من أهم الحقول حيث ينتج 69 مليار برميل بالإضافة الى الاحتياطيات المكتشفة ولكن وفقا للظروف الصعبة والحرب المستمرة تقلص حجم الانتاج الى 30000 الف برميل بشكل يومي بعد تدمير العديد من الآبار النفطية في البلاد كما أن انتاج النفط يؤمن فرص عمل لعدد كبير من السكان ويتم انتاج مشتقات النفط في مواقع استخراجه بعد تصفيته وينقل بالأنابيب حيث يصدر جزء كبير من الانتاج وبذلك يكون شعبنا الكردي يسكن على بحر من النفط والموارد الطبيعية الأخرى كالغاز والحديد ، وزاد من أهمية حقول رميلان انها تقوم بعدة مهام كتنفيذ عمليات الحفر التنقيبي والاستكشافي وتطير الحقول وانتاج النفط كالغاز الطبيعي ومعالجته بالإضافة الى انتاج الكهرباء وأعمال الصيانة ، ويعتبر رميلان من أكبر مديريات الشركة السورية للنفط وتم اكتشاف مجموعة من الحقول الأخرى في رميلان منها : عودةـ سعيدة ـ معشوق ـ مثلوثة ـ الغدير ـ بدران ـ باب الحديد ـ ويوجد في رميلان 19 دائرة نفطية وفنية واشرافية / التطوير ـ الانتاج ـ المهنية ـ الكهرباء ـ القانونية ـ التخطيط ـ المالية ـ الادارية ـ النقل ـ التوسيق ـ المخزون ـ الحماية ـ المدنية ـ الجيولوجيا ـ الرقابة الداخلية ـ الحفر ـ الحسابات ـ المهمات ـ مركز التدريب المهني ، وفي عام 2003 ادخلت شركات أجنبية للعمل في هذا المجال ومنها صينية وروسية و كندية بعقود وامتيازات خاصة ، ويتجمع نفط الآبار عند قرية تل عدس (كرزيرو) تحتوي هذه المحطة على عشرين خزان يتم فيها تصفية النفط من الماء ومن ثم ضخها عبر أنابيب الى مصفات حمص وميناء طرطوس ويتجمع فيها أكثر من 1700 بئر ، ويبلغ نسبة العمال الكرد فيها 15% ويتوفر للسكان المقيمين في مساكن رميلان الماء والكهرباء والهاتف والتعليم والصحة مجانا ، ويتضح مما سبق أن للنفط دور رئيسي في تقدم الاقتصاد في اقليم الجزيرة ولكن الأهمية تكمن أيضا في طريقة استثماره وكيفية الاستفادة منه في تطوير المجتمع ومعرفة استخدامها كسلاح استراتيجي ضد دول الغرب التي تسعى دائما للسيطرة على ثرواتنا عن طريق الامتيازات و الاحتكارات التجارية و لا سيما النفط .

( منال خليل / أ )

المركز الإعلامي للاقتصاد

2019-07-13

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق