المنتجات المحلية وضرورة تعزيزها

قامشلو_ من خلال الازمة الاقتصادية التي عاشها المواطن السوري وخاصة في روج آفا في آخر فترة بسبب سيطرة الدولة التركية على الكثير من مخازن الحبوب في مقاطعة كوباني وسعيه لاحتلال اقتصاد البلد، تراجع الاقتصاد الى حد ما وتقلصت المنتجات بسبب الحصار الذي استدام عدة أشهر واغلاق المعابر كما ان المواد المحلية تقلص انتاجها يوما بعد يوم.

ومن هنا يجب على المواطن في البلد تعزيز المنتجات المحلية ويستطيع ذلك من خلال العمل ضمن مشاريع محلية ناجحة مثل انتاج الجمعيات التعاونية المتشكلة او المصانع الكبيرة في البلد. فهناك الكثير من المشاريع المحلية تجتمع فيها عناصر الإنتاج البشرية والمادية ومشاريع عامة تعمل على أساس المصلحة الاجتماعية وتحقيق الربح للبلد والتي تتولاها الهيئات والمؤسسات الحكومية ذات النفع العام كـمشاريع الماء والكهرباء وصيانة الطريق ومشاريع صناعية للمواد الغذائية والبنائية، وقد لا تغطي المشاريع العامة تكاليف ونفقات انتاجها اما المشاريع التعاونية فتقصد خدمة أعضائها الذين ساهموا في تشكيل المشروع اولاً ثم خدمة البلد من الناحية الاقتصادية ثانياً.

وفي الفترة الأخيرة قامت إدارة اقتصاد المرأة في مقاطعة قامشلو بإنشاء سوق في ناحية قامشلو باسم سوق منتوجات المرأة، أي يمكن ان يباع فيه انتاج المشاريع المكونة من العناصر النسائية ولكنه لم يعمل الى الآن، ولتقديم خطة إيجابية من اجل رفع مستوى الإنتاج المحلي واقتصاد البلد، يمكن بناء مشاريع مثل الجمعيات التعاونية المتشكلة في المقاطعات والسعي لتطوير هذه المشاريع ومن ثم جمع المنتوجات وبيعها في سوق منتوجات المرأة بحيث يحتوي على اقسام معينة من الانتاجيات.

وباختلاف المشاريع وتعدادها في البلد نفسه، يمكن من تعزيز الإنتاج المحلي خطوة بخطوة ونتائج متميزة.

(كيندا حمو / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-03-11

التعليقات متوقفه