الشعب من جائحة لجائحة والحلول مترنحة

ديرك – أصبح الشعب حقل تجارب فأصبح ينتقل من جائحة إلى أخرى تجاوزت كل طاقاته، وأصبح المواطن حائرا أمام هذه التحديات ليكتفي بالقليل، تخطت ارتفاع عملة الدولار كل التوقعات أمام الليرة السورية تجاوز الألف ووصل لحدود الألفان ليرة سورية بالمقابل ارتفعت معها أسعار جميع المواد في الأسواق بسوريا عامة ومناطق شمال شرق سوريا   ليجد المواطن نفسه أمام أزمة كيفية تأمين لقمة العيش في ظل هذه الظروف الصعبة   وحالة الحظر بسبب انتشار فيروس كورونا.

سجل ارتفاع عملة الدولار أعلى   معدلاتها في سورية   نتيجة عوامل عدة ترافقت مع الأزمة السورية وظروف الحرب والذي انعكس سلبا على حالة الأسواق وارتفاع طائل في أسعار المواد، هذا لا يعني أن ننسى تجار الأزمات الذي يجنون أكثر وتبدـأ الاحتكارات من قبل بعضهم.

ومع اقتراب عيد الفطر المجيد وضرورة اقتناء أغراض العيد، يجد المواطن الفقير نفسه عاجزاً في شراء لوازم العيد وخلال جولة لإعلام الاقتصاد في ديرك بمقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة تم رصد أسعار بعض المستلزمات التي لا بد منها للعيد كالسكاكر والتي ارتفع أسعارها بشكل كبير بالرغم أن معظمها بضائع محلية فأصبحت البضاعة ذات النوعية السيئة بـ 1500 ل.س للكيلو الغرام الواحد بينما المتوسطة منها بـ 3000 ل.س أما النوعية الجيدة بأسعار مختلفة تصل لـ 12000 ل.س كالراحة والشوكولا.

من جانب أخر ارتفعت أسعار الملابس بشكل كبير يحتاج من الموظف نصف راتبه ليتدبر أمره ويختلف سعر قطع الثياب حسب الجودة والنوعية فيما يتعلق بالجينز ذات القماش الجيد قليلاً سعر بـ 16000 ل.س بينما الجينز ذات القماش المتوسط بـ 12000 ل.س.

اشتكت مواطنة من قرية قصر ديب إحدى القرى التابعة لناحية ديرك من الأسعار العالية للمواد والتي لا تناسب متوسط دخل الفرد ويستصعب الشراء على الفقراء ما يحتاجونه من لوازم منزلية.

من جهته تقوم شعبة التموين بدرك بضبط الأسعار محلات الخضرة وقد أكد الإداري لقمان حاج الشمالي بأنهم سوف يتوقفون على محلات بيع السكاكر لضبط أسعارها ومعاينة فواتيرهم   لمنع الاحتكارات.

والجدير بالذكر إن سعر عملة الدولار لهذا اليوم أمام العملة السورية 1600 ل.س.

(سوزدا عبد الله / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-05-17

التعليقات متوقفه