السعي الى تحقيق اقتصاد متقدم من خلال تشكيل خلية ازمة اقتصادية

قامشلو – شهد اقتصاد سوريا تدهورا كبيرا منذ بداية عام 2020 علاوة على  ذلك فقد كان التاريخ الاقتصادي لسوريا مضطربا بالرغم من تخفيف بعض القيود المفروضة على المشروعات الخاصة , منذ اندلاع الحرب الاهلية السورية كان الاقتصاد السوري تحت وطأة عقوبات اقتصادية موسعة حصرت النشاط التجاري السوري مع البلدان العربية و أدت العقوبات الى تدمير الاقتصاد السوري في ذلك الوقت ,  و اليوم منذ بداية عام 2020 تنوي الولايات المتحدة الامريكية فرض عقوبات جديدة على النظام السوري تحت مسمى قانون قيصر لارتكابه جرائم حرب عديدة أدت بحياة الآلاف من السوريين و تشريد الملايين و لإلزامه بتحقيق اصلاح جديد في البلد .

و بالرغم من عدم تطبيق القانون حتى اليوم الا ان أسعار السلع كافة في سوريا تتفاقم و لا يسما في مناطق الإدارة الذاتية في شمال و شرق سوريا , بحيث يعاني المواطن السوري الكثير من الضغوطات من الناحية الاقتصادية لقلة صرف الراتب الشهري و دخله اليومي من جهة و لعدم توفر المواد اللازمة لغلاء أسعارها من جهة أخرى , و في هذا السياق شكلت الإدارة الذاتية خليه لحل الازمة الاقتصادية في مناطقها بحيث تتألف خلية الازمة الاقتصادية من رئاسة المجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال و شرق سوريا و الرئاسة المشتركة لهيئة المالية والرئاسة المشتركة لهيئة الاقتصاد و الزراعة بالإضافة الى خبراء اقتصاديين.

والهدف الأساسي من تشكيل الخلية تفادي العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا بموجب قانون قيصر وتحسين المستوى المعيشي للعاملين و دعم الإيرادات العامة و تنويع مصادرها و ترشيد النفقات العامة من خلال ضبطها و توجيهها نحو المجالات التي تأمن تقدم ملحوظ و تأمين فرص عمل للباحثين عنها و الترشيد الى تنفيذ و تشكيل مشاريع تحقق الاكتفاء الذاتي.

( كيندا حمو / أ )

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-06-11

التعليقات متوقفه