الثروة الحيوانية بين تحدي الظروف و الجهود المبذولة لتحسينها

0

الثروة الحيوانية بين تحدي الظروف و الجهود المبذولة لتحسينها

في لقاء أجراه مركزنا مركز اعلام الاقتصاد مع ادارة الثروة الحيوانية في مقاطعة قامشلو السيد ( محمد طاهر ) حول ما جاء على لسان بعض البيطريين الذين تحدثوا عن أسباب تناقص الثروة الحيوانية في المنطقة محملين الادارة الذاتية مسؤولية هذا التناقص في أعداد الثروة الحيوانية و جاء رد السيد محمد  : بداية أود أن أقف عند بعض النقاط التي تطرق عليها بعض من أخوتنا الأطباء البيطريين و المهندسين الزراعيين ذكروا أن أحد الأسباب هي الهجرة من القرية الى المدينة و لم يذكروا أسباب الهجرة ليتهم ذكروا أن أحد الأسباب كان الوضع الأمني و لولا قوات اليبكي و اليبجي لكانت قرانا ملجئ للجماعات المتطرفة الذين دخلوا بعض مناطقنا و أحرقوا الأخضر و اليابس .

وبالنسبة للإدارة الذاتية قامت بتأمين جميع اللقاحات للمربين مجاناً ، ونسعى لتأمين الأعلاف بأسعار تشجيعية للمربين و نتعاون مع جميع الأطباء البيطريين لتطوير الثروة الحيوانية و نتعاون معهم في أي مشروع يخدم الثروة الحيوانية و نسعى جاهدين لتأمين احتياجات المربين حسب الامكانات المتوفرة .

أما بالنسبة لتشخيص الأمراض نحن كثروة حيوانية اكتشفنا التهاب الأظلاف و قمنا بالمعالجات بينما كان بعضهم شخصها حمى قلاعية .

وفيما يتعلق بمرض التهاب الجلد العقدي يتحدث السيد  / محمد طاهر / بانهم قاموا بتشخيص الحالة وتم السيطرة على المرض و ذلك بإعطاء الأبقار الغير مصابة لقاح الجدري و بهمة لجاننا في النواحي حاصرنا المرض و سيطرنا على الوضع و لم يتم النفوق كما روج له  ..

وبالنسبة لتراجع الثروة الحيوانية لا يقع انخفاض الثروة الحيوانية على عاتق الادارة الذاتية فقط بل المربي نفسه أصبح يفكر تجارياً وهمه المردود المادي أيضاً و ليس همه تطوير الثروة .

وما يتعلق بارتفاع أسعار اللحوم فذلك يعود الى التصدير و التهريب عبر تجار لا يهمهم ألا الربح السريع .

( منال خليل / أ )

المركز الإعلامي للاقتصاد

2019-09-11

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق