البدء بالبيع في صالة نوروز الاستهلاكية بالحسكة

الحسكة _افتتحت هيئة الاقتصاد في الادارة الذاتية اليوم  في مدينة الحسكة صالة استهلاكية لبيع المواد الاساسية بأسعار منخفضة للمواطنين مع استمرار الازمة الاقتصادية التي تشهدها سوريا بعد انخفاض الليرة السورية امام صرف الدولار الامريكي ويعتبر فتح الصالة  كجزء من المشاريع الاقتصادية التي تعمل عليها خلية الازمة الاقتصادية .

واليوم تم البدء بالبيع في الصالة الاستهلاكية ” صالة نوروز ” المتواجدة على الطريق الرئيسي  في حي غويران بمدينة الحسكة ، ولم تشهد الصالة أي  نوع من اجواء الافتتاح حذراً  بعد ظهور عدة حالات من حاملي فيروس كورونا المستجد في الحسكة .

اوضح الرئيس المشترك لمجلس التنفيذي لإقليم الجزيرة ” طلعت يونس ” لمركز اعلام الاقتصاد ان مع استمرارية الازمة الاقتصادية التي تشهدها سوريا قررت الادارة الذاتية بفتح صالات للمواد الاستهلاكية وبيعها بأسعار التكلفة .

وتابع ” يونس ” بدء افتتاح الصالات في الرقة والطبقة على مستوى شمال شرق سوريا وتم افتتاح الصالة في حي الغويران بالحسكة بعدما تم الافتتاح في الدرباسية وعامودي ، وسنستمر بفتح هذا النوع من هذه الصالات في جميع نواحي اقليم الجزيرة .

ونوه ” يونس ” ان فتح  هذه الصالات ستساهم بتخفيف العبأ على شريحة واسعة من المواطنين من خلال تخفيف اسعار المواد الاساسية ومنعاً لاحتكار التجار المواطنين الذين يحاولون استغلال الظروف الاقتصادية ،سوف تساهم  الادارة الذاتية تخفيف المعاناة للمواطنين لذلك قامت بفتح هذه الصالات وهم بصدد  العمل على مشاريع اخرى تخدم المواطنين من أجل تخفيف الازمة الاقتصادية وخاصة المنطقة تشهد موجة آخرى  من فيروس كورونا .

واختتم  “يونس ” هذه الازمة وفيروس كورونا ستأثر على الحالة الاقتصادية لذلك ستساهم بفتح هذه الصالات تخفيف العبأ على المواطنين في ظل الازمة الاقتصادية .

اوضح المسؤول عن صالة نوروز ” عدنان علي “لمركز إعلام الاقتصاد ان عملية البيع سيكون لجميع المواطنين دون استثناء ، وبسعر التكلفة ، وأوقات الدوام سيكون من الثامنة صباحاً حتى واحدة ظهراً ومن ثم الثالثة عصراً حتى الثامنة مساءً .

وتابع ” علي ” ان الصالة تحتوي جميع المواد التموينية والاستهلاكية الذي يتجاوز 70 نوعاً من المواد، وبأسعار منافسة لباقي المحلات التجارية في المنطقة لتحقق هدفها في كسر احتكار التجار والحد من تداعيات قيصر.

وجاء افتتاح هذه المؤسسة بعد تشكيل الإدارة الذاتية لخلية أزمة اقتصادية يتمحور عملها حول الحد من الأزمة الاقتصادية في ظل الظروف الاقتصادية المتدهورة بعد فرض قانون قيصر على الحكومة السورية والذي تأثرت بموجبه جميع المناطق السورية.

الإدارة الذاتية صرحت سابقاً بأن لديها مشاريع وخطط  لتجاوز هذه الأزمة بهدف تخفيف الأعباء المالية عن أهالي المنطقة. وتلبية لمطالب المواطنين .

(إيفا امين /ج)

المركز الاعلامي للاقتصاد

2020-08-05

 

التعليقات متوقفه