الارتفاع في اسعار اللحوم بمقاطعة الجزيرة

تشهد اسواق الماشية ارتفاعاً ملحوظاً في الاسعار مما أدى الى ارتفاع اسعار اللحوم  في مدينة قامشلو والمدن الاخرى  بزياده قدرها لا تقل عن 1000 ليرة سورية على الكيلو الواحد وما يقابلها ارتفاع في اسعار الخضار ايضا ، مما ادى الى ظهور حالة عدم الرضا عند المواطنين ويقول أحد تجار الماشية ان الأسعار في هذا العام ارتفعت بشكل غير متوقع وفي هذه الحالة يقل الشراء، بسبب الارتفاع في سعر العلف والكثير من العوامل الأخرى التي تؤدى إلى تراجع البيع وقلة المبيعات , قال احد التجار أن ارتفاع أسعار اللحوم أثرت في هذه الحالة على تجارتنا وقللت كمية المبيعات ، والناس تتهمنا أننا السبب في رفع سعر اللحوم ، ليس من مصلحتنا رفع السعر ، ان الرفع في السعر أدى لتراجع البيع والشراء ، العجل كان يباع في يوم أو يومين على أكثر تقدير اليوم العجل يباع في 5 أيام، فقد كان يباع كيلو لحم العجل قبل ب 3000 الف ليرة سورية .. والان اصبح يباع كيلو لحم العجل ب 4700 الف ليرة سورية ..ويقول احدى اصاحب المحلات لبيع اللحوم في سوق القامشلي ان سبب ارتفاع الاسعار يعود الى زيادة التكاليف لذبح الخاروف او العجل الواحدة ..وقال احدهم سبب نقص لحم العجل في اسوق القامشلي هو كثرة تصديره في الفترة الاخيرة الى اقليم كردستان العراق وزيادة الطلب عليه ..فشهد ارتفاعا كبيرا في السعر .

يقول احدى المواطنين ارتفعت نسبة الأسعار بشكل كبير خلال هذه الفترة، حيث أصبحت لا تتناسب مع المستوى المعيشي الذي نعيشه الآن، بالإضافة الى عدم  التقيد  بالأسعار بين الباعة.

ويقول أهالي مدينة القامشلي إن كل شيء أصبح يُباع بالدولار، في حين ظلت رواتب الموظفين على حالها، لذلك ألقى اختلاف سعر الصرف بين الماضي والحاضر بظلاله السلبية على الأهالي الذي يشكون ارتفاع الأسعار، ولكن لو أن الرواتب ارتفعت بالتوازي مع اختلاف سعر الصرف، لما شعرَ هؤلاء بفارق كبير.

( آلا أحمي / أ )

المركز الإعلامي للاقتصاد

13-5-2019

 

التعليقات متوقفه