الادارة العامة للزراعة: لا يوجد اضرار على المحاصيل الشتوية

الحسكة – أوضحت الادارة العامة للزراعة والثروة الحيوانية في مقاطعة الحسكة ان المحاصيل الزراعية الشتوية (القمح، الشعير) بحالة جيدة ولا يوجد أي ضرر لحد الان ولم تتأثر بالأمطار الغزيرة في الفترة الاخيرة مبشراً بموسم وفير.

اوضح الاداري للزراعة والثروة الحيوانية في مقاطعة الحسكة ” أحمد يونس ” لمركز اعلام الاقتصاد “ان وضع المحاصيل الشتوية (القمح والشعير) بحالة جيدة لحد الان وأن الامطار الربيعية لم تدون أي ضرر على المحاصيل بسبب تسيل مياه الامطار باتجاه السدود عبر مجاري الاودية، وبشر يونس بموسم وفير بأراضي المقاطعة بسبب وفرة الامطار مع الظروف الملائمة للمحاصيل”.

وتابع يونس خلال حديثه أن الامطار التي عمت على ارجاء مناطق المقاطعة ساعدت على الانبات والنمو الجيد لمحصولي القمح والشعير، وان الموسم بحاجة الى امطار خفيفة خلال شهر نيسان وتناسب بدرجة الحرارة.

ولفت يونس ان رغم حظر التجوال التي تشهدها المنطقة بسبب فايروس كورونا ولحماية الموسم من نشوب الحرائق التي شهدتها آلاف الهيكتارات في السنة الماضية والحد من مخاطرها قمنا بالتنسيق مع مديرية وقاية النبات برش مبيدات لقتل الاعشاب (الحشائش) المتواجدة على جوانب الطرق الرئيسية لدرء نشوب الحرائق اثناء موسم الحصاد ، والعملية الوقائية كانت  برش المبيدات على جوانب الطرق والطرق التي تمر بين الاراضي الزراعية  ، كون الزراعة العامود الفقري للاقتصاد في شمال شرق سوريا .

واشار” يونس ” ان هطول الامطار لهذا العام والعام المنصرم انعكس تأثيره ايجابياً على الثروة الحيوانية حيث نمت المراعي بشكل كبير وبكل مكان وخاصة المحميات المخصصة للرعي وانعكس بشكل ملحوظ على حالة المواشي من اغنام وابقار وغيرها من الحيوانات وكان للأمطار فاعلية كبيرة على اقلال تكاليف الزراعة وتكاليف تربية المواشي على المربين ، وبالنسبة لتأمين اللقاحات والأدوية البيطرية كنا بصدد  توفيرها ولكن بسبب الظروف الراهنة التي تمر بها المنطقة وفرض حظر التجوال لمنع تفشي فايروس كورنا تأجل الى اشعار آخر .

ومن جهة أخرى اشار مدير الموارد المائية  ” محمد الاسود  ” ان كان للأمطار تأثير كبير على المياه الجوفية وتدفق الينابيع ، وامتلأت احواض السدود بالمياه بكميات كبيرة وجريان الانهار وحتى الوديان وضع السدود الاربعة في المقاطعة بحالة جيدة ولا يوجد أي خطر على السدود بعد وصلهم للحد الاعظمي ، وبالنسبة للسد الجنوبي الذي وصل للحد الاعظمي 605 مليون  متر مكعب بحيث يقوم المفرغ بتفريغ المياه الزائدة  ولدرء الخطر اكثر تم فتح بوابة  المفرغ السفلي للسد لتفريغ المياه الزائدة عن حجم البحيرة .

وتابع ” الاسود ” ان مخزون الكبير من المياه الجوفية ذو أهمية كبيرة للزراعة المروية في السنوات القادمة وللمحاصيل الصيفية من قطن وخضروات .

(إيفا أمين/)

المركز الاعلامي للاقتصاد

2020-04-05

التعليقات متوقفه