أهم الأعمال التي قامت بها لجنة الزراعة والري في الرقة

0

الرقة_ تعد الزراعة مصدر رزق لكثير من الناس ، ويعمل حوالي / 80% / من أهالي الرقة في مجال الزراعة لتوفر المناخ والمساحات الشاسعة الممتدة على ضفتي نهر الفرات ، ويعتبر المحصول الزراعي عصب الحياة لمعظم قاطني ريف الرقة من كل جانب ، ويعتمد الفلاحين والمزارعين اعتمادا كلياُ على شبكات الري الحديثة ألا أنها قد تأثرت وخرجت عن الخدمة بسبب الصراعات التي دارت في المنطقة والتي انعكست سلباً على المنتوج الزراعي في المنطقة ، وفي هذا الصدد قال الرئيس المشترك في لجنة الزراعة والري في مدينة الرقة ( عيسى الحمادين ) : أن الغاية من وجود لجنة الزراعة والري هو النهوض بالواقع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني وتنظيم العملية الزراعية الى مستوى أفضل مما هو عليه ، وكما لاحظنا خلال سنوات فترة الحرب السابقة ، ومما مر على القطاعات ومن ضمنها القطاع الزراعي أدى الى الخراب والدمار.

وما قامت به لجنة الزراعة والري منذ تأسيسها:

تنظيم العملية الزراعية وتأسيس العديد من المكاتب حوالي سبع مكاتب تابعة للجنة الزراعة والري.

  • مكتب الري.
  • مكتب الاحصاء والتخطيط.
  • مكتب الأملاك العامة.
  • مكتب الثروة الحيوانية.
  • مكتب الوقاية ….. ومكاتب أخرى.

وكل هذه المكاتب تعمل ضمن اختصاصاتها وتوجيهات العمل وكل حسب قطاعه.

وما قمنا به خلال الفترة السابقة : عمل مكتب الري وكما نعلم منطقة الجزيرة والرقة بشكل عام يعتمد سكانها حوالي / 80% / على الزراعة بشقيها النباتي والحيواني ، وهذا القطاع تأثر كبقية القطاعات أثناء فترة الحرب للخراب الى عدم التنظيم والنزوح من قراءهم بشكل كامل ، بسبب فترة الحرب التي جرت على البلاد والفوضى التي عمت على المنطقة ، وما قمنا به منذ البداية الى الآن ، ومكاتبنا المتواجدة والتي أسسناها أولا : مكتب الري : حيث يوجد شبكة ري في مدينة الرقة وهي شبكة واسعة تتألف من آلاف الكيلو مترات من قنوات الري والطرق الزراعية والمصارف واعادة ما تدمر من هذه القنوات وعلى سبيل المثال : طول القناة الرئيسية حوالي / 70 / كيلو متر تبدأ من البحيرة ويوجد عليها حوالي / 18 / منظم وهي بنفس الوقت جسور كلها تعرضت للخراب والدمار ، وهذه المنظمات التي تنظم عملية الري للقنوات تم تصليح واعادة حوالي / 8 / منظمات للخدمة من أصل / 13 / منظم ولهذا العام سيتم اصلاح بقية المنظمات ، ويوجد لدينا محطات ري حوالي / 27 / كلها تعرضت أيضا للخراب بشكل كلي ومنها ما تدمر بشكل جزئي ، وجميع محطات الري الموجودة هي / 27 / تم اعادتها للخدمة وتم تعزيل العديد من المصارف الزراعية التي تعرضت الى الدمار بشكل كبير ، حيث يجب بشكل دوري أن تحفر لأن وظيفتها هي امتصاص الملوحة وفائض المياه عن الأراضي الزراعية ، والجدير بالذكر أنجزنا منها عدد لا بئس فيه وهذا من خلال امكانياتنا المتوفرة لدينا فيما يخص الري والعمل في مجال الري كثير لأن مكتب الري له عدة اقسام منه : قسم الاصلاح والصيانة والذي يقوم بشكل يومي ودوري بالكشف على ما هو موجود ومن اصلاحات يومية ، والري الموجود ليس بالتنقيط انما هو للتروية من خلال شبكة الري الموجودة ومياه الري المتوفرة من خلال العام الماضي وهذا العام طبعاً يتحسن باستمرار لان المناطق بدايتها كانت تروى والحقول التي كانت تروى بالراحة ، والآن أصبحت جميع الأراضي الزراعية تروى بشكل كامل ، والسبب يعود لإصلاح واعادة تأهيل المضخات التي كانت معطلة سابقاً.

إذاً الري حالياً عمله ممتاز وبشكل كامل تروى الأراضي، وأكمل (عيسى الحمادين) أن مخطط لجنة الزراعة لعام 2020 هو تأهيل معمل مسبق الصنع يؤمن سواقي مياه الري والقنوات بالإضافة الى تأهيل مجفف الذرة الصفراء الذي سيخفف عبء تجفيفها على الأهالي، والذين لجأوا الى تجفيفها على قارعة الطرق الفرعية والرئيسية في أرياف الرقة.

وفي نهاية حديثة أكد (عيسى الحمادين) على أن مجلس الرقة المدني ولجنة الزراعة سيعملون بكافة طاقاتهم لدعم الواقع الزراعي في الرقة بشكل عام، والجدير بالذكر أن مجلس الرقة المدني كان وضع في خططه المستقبلية لعام 2020 اعادة تأهيل العديد من صوامع الحبوب ومجفف الذرة الصفراء الوحيد في مدينة الرقة، وهذه الخطط ستساعد بدورها على الارتقاء بالواقع الزراعي بالشكل الذي تسعى اليه لجنة الزراعة والمزارعين.

(منال خليل / أ)

المركز الإعلامي للاقتصاد

2020-02-11

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق